الجمعة، 19 يناير 2018

تركيا والحرب الاميركية في أفغانستان

تركيا والحرب الاميركية في أفغانستان*

متابعة أولية
ا.د. ابراهيم خليل العلاف 
مدير مركز الدراسات التركية -جامعة الموصل 
مقدمة

      منذ أن وقعت سلسلة التفجيرات في مراكز القرار السياسي والاقتصادي والأمني الأميركي في الحادي عشر من أيلول سنة 2001 ، وتركيا تجهر بموقفها المؤيد لما أعلنته الولايات المتحدة الأميركية من (( حرب صليبية ضد الارهاب الدولي )). وكما هو معروف فان تركيا ، كدولة عضو في حلف شمالي الأطلسي ، تشعر بأن من أولى واجباتها  تأدية دورها الفاعل ، ضمن هذا الحلف ، وقد سبق لها أن شاركت في عمليات عسكرية كثيرة منها ارسال عدد من مقاتليها الى كوريا للمشاركة في الحرب التي شنها الأميركان على هذا البلد بين سنتي 1950 - 1953 . كما اسهمت تركيا بفاعلية في  العدوان الأميركي الأطلسي الصهيوني على العراق سنة 1991 ولاتزال تقدم الدعم اللوجستي لقوة ما يسمى بمراقبة الشمال التي تستهدف فرض حظر للطيران في شمالي العراق دون أي سند شرعي أو دولي ويعاني العراقيون في هذه المنطقة يوميا تهديدا لمصالحهم وأرواحهم وأموالهم . وثمة مسألة أخرى هي أن القوات المسلحة التركية أعتادت منذ سنوات غزو شمالي العراق بحجة مطاردة عناصر حزب  العمال الكردستاني التركي .
        في أواخر تشرين الأول 2000 ، طلبت الحكومة الأميركية ، من الحكومة التركية ، ارسال وحدة عسكرية خاصة الى شمالي أفغانستان بهدف تدريب مقاتلي التحالف الشمالي المعارض لحركة طالبان وذكرت مصادر صحفية تركية أن واشنطن تقدمت بهذا الطلب الى ضابط ارتباط تركي كان قد أوفد الى الولايات المتحدة للتنسيق بين البلدين فيما يخص العمليات العسكرية في أفغانستان . وأضافت المصادر أن رئيس الحكومة التركية بولند أجاويد قد وافق على الطلب الأميركي في اجتماع استثنائي عقدته الوزارة التركية في مطلع تشرين الثاني 2001 . وعندما زار دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الأميركي أنقرة في هذه الفترة ، كان الجنود الأتراك قد ذهبوا الى أفغانستان . وقد أعلن ( رامسفيلد ) في أنقرة أن تركيا لابد أن تفسح المجال لقوى المعارضة الأفغانية لحكومة طالبان بالاجتماع في أنقرة ودراسة ما سوف يكون عليه مستقبل أفغانستان . ومن جانبه أكد وزير الدفاع التركي ( صباح الدين جقماق أوغلو) خلال زيارة خاصة لمدينة مارسين بجنوبي تركيا أن المشاركة التركية في الحرب ضد طالبان تأتي في اطار ( الحفاظ على الأمن القومي ) و ( المصلحة الوطنية التركية العليا).
    لقد ذهبت تركيا في دعمها لقوى العدوان الأميركي البريطاني على أفغانستان مدى أبعد ، ومن ذلك انها فتحت مجالها الجوي للمقاتلات الأميركية . كما وضعت ( قاعدة أنجرليك ) تحت تصرف طائرات النقل الأميركية وخاصة في مجال اعادة التزود بالوقود . وذكرت التقارير الصادرة من أنقرة أن تركيا تعهدت بتقديم معلومات استخبارية للأميركان .
        وبشأن عقد اجتماع لقوى المعارضة الأفغانية ، أوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية التركي ( حسين ديري أوز) يوم 31 من تشرين الأول 2001 أن ليس لدى بلاده دواعي قلق أمنية تجاه عقد الاجتماع المقترح في أنقرة مشيرا الى أنه لم يتم تحديد موعد نهائي لعقد الاجتماع . وقد ذكر مصدر دبلوماسي تركي في أنقرة : (( ان الاجتماع سينظر في تشكيل حكومة مابعد طالبان في أفغانستان )) ولكن مراد ارغون سفير أفغانستان في أنقرة وممثل حكومة الرئيس الأفغاني السابق المخلوع من قبل طالبان برهان الدين رباني سنة 1996 صرح للصحافة الفرنسية أواخر تشرين الأول 2001 أن الاجتماع قد تأجل !!
       خلال زيارة الملك عبد الله الثاني ، ملك الاردن لتركيا في منتصف شهر تشرين الأول 2001 ، أعرب كل من الملك عبد الله ، والرئيس التركي أحمد نجدت سيزر ، عن قلقهما من احتمال اتساع نطاق الحرب . وقال الرئيس التركي عقب اجتماعه مع الملك الاردني :(( نؤكد على أهمية تشكيل حكومة في أفغانستان تستند الى ائتلاف واسع دون تدخل أجنبي وبشرط تمثل جميع المجموعات الأثنية الموجودة في أفغانستان )). وأضاف سيزر أن الطرفين اتفقا على ضرورة وضع حد للآلام والصعوبات التي يواجهها الشعب الأفغاني منذ فترة طويلة . وشدد المسؤولان كذلك  تصميم بلديهما على مكافحة الارهاب وقال سيزر : (( أن الاسلام يدعو للسلام والتسامح والتعايش وسنواصل سعينا لكي لاتشوه صورة ديننا )).
أولا : الموقف الرسمي :
        وفي 2 تشرين الثاني 2001 قال بولند أجاويد رئيس الوزراء التركي : أن (( المهمة الأساسية للوحدة العسكرية التي قررت بلاده ارسالها لأفغانستان في اطار عملية الحرية الراسخة …هي تقديم التدريب العسكري لقوى التحالف الشمالي ، والتعاون في مجال الاستخبارات والمساعدات الانسانية ، الا أنه لايمكن استبعاد تعرضها لحوادث غير متوقعة وهو ما يوجب الاستعداد لكل الظروف )).
       حدد المسؤولون في رئاسة الأركان العامة للجيش التركي عدد القوة التركية التي ستشارك مع القوات الأميركية والبريطانية بـ ( 90 ) مقاتلا قال ((بولند أجاويد بأن القوة تتألف من 30 عسكريا معظمهم من الضباط ونواب الضباط وليس 90 عسكريا كما تناقلت ذلك وكالات الأنباء )) . وقال أجاويد أن الحكومة ستقرر نوع الأسلحة التي ستحملها الوحدة في أفغانستان بعد اجتماع مسؤولي رئاسة الأركان العامة ، وحول احتمال زيادة عدد القوة عن الأفراد التسعين الذين تم الاعلان عنهم تبعا للتطورات في أفغانستان ، قال رئيس الوزراء التركي للصحفيين أنه ليس هناك حاجة لذلك في الوقت الراهن .
      وافق البرلمان التركي أواخر تشرين الأول 2001 على نشر القوات التركية في أفغانستان وقررت لهذه القوات الخاصة مهام من بينها :
1.    دعم قوات التحالف الشمالي لطالبان !!
2.    تأمين المساعدات الانسانية !!
3.    حماية المدنيين الأبرياء !! والمساعدة في اجلائهم اذا لزم الأمر !!
4.    مراقبة القتال ضد ( الارهابيين ) !!            
5.    اعطاء ارشادات للتحالف الشمالي !!
       وأكد البعض من المسؤولين الأتراك أن لتركيا علاقات وثيقة مع قوى التحالف الشمالي الأفغاني المعادي لطالبان . كما أن القوات الخاصة التركية لها خبرة طويلة في القتال ضد الانفصاليين الأتراك في جنوب شرقي تركيا وهي منطقة جبلية تتماثل في طبيعتها الجغرافية مع أفغانستان .
ثانيا : الموقف الشعبي :
فيما يتعلق بالموقف الشعبي التركي من قرار الحكومة بارسال قوات خاصة الى أفغانستان ، فان المصادر المعنية أشارت الى 80% من الأتراك تعارض قرار الحكومة ونقلت وكالة الأنباء العراقية في أنقرة خبر ذلك وقالت أن 71% عدوا خلال استطلاع للرأي أجرته شركة أنار وهي المؤسسات المتخصصة ونشرته جريدة تركش ديلي نيوز الصادرة بالانكليزية ، يوم 3 من تشرين الثاني 2001 وشمل كبريات المدن التركية ، العدوان الذي تشنه الولايات المتحدة ضد أفغانستان بأنه تطور سيء للغاية . وعلى صعيد آخر أظهر الاستطلاع ذاته أن    ( حزب العدالة والتنمية ) الاسلامي احتل المرتبة الأولى بين الأحزاب الأكثر شعبية في تركيا حيث حصل على 22% من الأصوات وجاء بعده حزب الطريق الصحيح الذي كانت نسبة الأصوات التي حصل عليها 9/5 % فيما حصل على المرتبة الثالثة حزب الشعب الجمهوري الذي حصل على 33/5 % من الأصوات لصالحه . كما بين الاستطلاع أن حزب الحركة القومية الذي يتزعمه نائب رئيس الوزراء ( دولت بهجلي ) حصل على 33/4 % من الأصوات وحزب الوطن الأم الذي يتزعمه نائب رئيس الوزراء مسعود يلماز حصل على 4/11 % . أما حزب اليسار الديمقراطي الذي يتزعمه بولند أجاويد رئيس الوزراء التركي فقد حصل على 5/2% من الأصوات التي جعلته في المرتبة الثامنة بين الأحزاب التركية . ويبدو أن من أسباب حصول ( حزب العدالة والتنمية ) الاسلامي على تلك النسبة العالية من الأصوات هو موقف هذا الحزب المعارض لقرار الحكومة التركية ارسال قوات خاصة الى أفغانستان . أما حزب السعادة ( الاسلامي ) التركي فطالب كذلك بوقف العدوان على أفغانستان ونقلت جريدة الثورة في عددها الصادر يوم 30 من تشرين الأول 2001 عن رسالة وجهها الحزب الى الأمين العام للأمم المتحدة جاء فيها:  (( نعم ان هجمات 11 من أيلول في نيويورك وواشنطن فظيعة وغير مقبولة الا أن الأدلة التي قدمتها أميركا ليست واضحة وهي لاتجيب على السؤال من نفذ هذه الهجمات ومن أين ؟ وشكلت الرسالة في مشروعية العدوان على أفغانستان وطالبت بتكوين لجنة اقليمية برئاسة الأمين العام للأمم المتحدة تتولى مهمة تحليل الأدلة التي جمعت بشأن الهجمات )). 
    وسرعان ما تناقلت وكالات الأنباء أخبار التظاهرات المناوئة للمشاركة التركية في العدوان ، فلقد شهدت مدينة اسطنبول يوم 4 من تشرين الأول 2001 تظاهرة نددت بالسياسة الأميركية أزاء أفغانستان . وقد شارك في التظاهرة طلبة جامعتي اسطنبول ويلدز الذين كانوا يرددون شعارات ضد أميركا وحملوا لافتات كتب عليها ( اللعنة على أميركا الفاشية ) و        ( أمريكا أكبر ارهابي في العالم ) وقد اعتقلت قوات الأمن التركية (17) طالبا من المتظاهرين للتحقيق معهم . كما فرضت اجراءات أمنية مشددة حول حرم الجامعتين تحسبا من قيام تظاهرات أخرى . والجدير بالذكر أن هذه التظاهرة قامت خلال احتفال عقد في جامعة اسطنبول لمناسبة بدء العام الدراسي كان يحضره وزير التعليم العالي متين برستانجي أوغلو وجتين دوغان قائد الجيش الأول التركي .
      كما أفادت وكالة أنباء الأناضول ، نقلا عن وكالة الأنباء العراقية يوم 6 من تشرين الأول 2001 أن الشرطة التركية تدخلت لمنع حملة جمع تواقيع ضد الحرب أطلقها ( فرع الجمعية التركية لحقوق الانسان ) في اسطنبول . وأوضحت الوكالة أن مجموعة من مسؤولي المنظمة أرادوا اقامة منصة لجمع تواقيع في شارع للمشاة بالقرب من ساحة تقسيم وسط المدينة التجاري قبل أن تمنعهم قوى الأمن التي طالبت بتصريح من المحافظة .
      وقالت رئيسة فرع الجمعية ( ايرين كسكين ) للصحافة أنه سيتم تقديم طلب للحصول على تصريح بهدف جمع التواقيع التي سترسل الى الأمين العام للأمم المتحدة ( كوفي عنان ) وتدعوه فيها الى التدخل ومنع الحرب.
       وقد شهدت مدينة اسطنبول التركية يوم 9 من تشرين الأول 2001 عدة تظاهرات احتجاجا على العدوان الذي تشنه الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا ضد أفغانستان . واشترك في التظاهرات أعضاء من ( حزب الكادحين )  وساروا باتجاه القنصلية الأميركية مرددين هتافات وشعارات ضد الولايات المتحدة وعدوانها . وقال أحد المتظاهرين (( أن أميركا تمطر القنابل على الناس الفقراء في أفغانستان )) ساخرا من أميركا بأنها تحارب الارهاب ، مضيفا أن الشعب الأفغاني يعيش في مأساة .
       وعلى الصعيد نفسه نظم مئات الأشخاص تظاهرة رفعوا خلالها شعارات مناهضة للهجوم على أفغانستان هاتفين ( المسلمون اخوة )  و ( نحن سنقاوم الظلم ) و ( اللعنة على أميركا ) وقامت الشرطة بتفريق المتظاهرين والقاء القبض على عدد منهم . من جانب من جانب آخر هاجم زعيم ( حزب السعادة التركي ) ( رجائي قوطان ) العمليات العسكرية الأميركية قائلا أن واشنطن لم تقدم أدلة شافية تثبت علاقة أفغانستان بأحداث 11 من أيلول ، وأن أميركا أصبحت في هذه الحالة القاضي والجلاد . وعارض ( قوطان ) مشاركة تركيا في أي عمل عسكري ضد أفغانستان .. مؤكدا بأن الأمر مغامرة مجهولة الأهداف ولايدري أحد عقباها . كما أن الحكومة لاتمتلك حق جر تركيا الى مغامرة كهذه تعرض مستقبل البلاد للخطر . وأضاف خلال اجتماع ضم زعماء الأحزاب السياسية التركية لمناقشة ( ابعاد العدوان العسكري الأميركي ضد أفغانستان وانعكاساته على تركيا ) : (( ان مثل هذه الخطوة ستبعد تركيا عن دول المنطقة مطالبا أميركا بانهاء عملياتها العسكرية ضد أفغانستان فورا لأنه من المستحيل تسويغ القصف الأميركي لأفغانستان بمكافحة الارهاب )).
      كما عد زعيم حزب ( العدالة والتنمية ) الاسلامي رجب طيب اردوغان ، (( قيام دولة بالاعتداء على دولة أخرى بحجة مكافحة الارهاب أمر يثير تساؤلات جدية عمّا اذا كان للعمليات العسكرية علاقة بتحقيق بعض الدول مصالح خاصة )). وأضاف ان امتناع واشنطن عن اعلان الأدلة بشكل واضح يعد نقصا كبيرا في مجال توحيد الجهود ضد الارهاب ومكافحته ويخفي مرامي عدوانية بدعاوى واهية هي مكافحة الارهاب .
       وقد نقلت وكالات الأنباء في 7 تشرين الثاني 2001 بأن حزب السعادة سيطلب من المحكمة الدستورية وقف قرار البرلمان بنشر قوات تركية في الخارج والسماح بوجود وحدات عسكرية أجنبية في تركيا وقال متحدث باسم حزب السعادة أن الحزب سيدفع بأن قرار البرلمان غير دستوري لأنه لم يتضمن تفاصيل مثل التوقيت والمكان وطول مدة نشر القوات حينما أصدر القرار ، وأضاف (( جمعنا 110 توقيعات من النواب وهو العدد المطلوب لتقديم طعن أمام المحكمة الدستورية )). وقال ناطق باسم ( حزب العدالة والتنمية ) أنه سيدعم الطعن الذي سيتقدم به حزب السعادة .
     وفي يوم 8 من كانون الأول أقام (111) نائبا برلمانيا من أحزاب ( السعادة ) و( العدالة التنمية ) و ( الوطن الأم ) و ( الطريق الصحيح ) والمستقلون دعوى لدى المحكمة الدستورية لالغاء قرار البرلمان بتخويل الحكومة صلاحية ارسال جنود أتراك الى الخارج وقبول مرابطة قوات أجنبية في تركيا . وذكر نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب السعادة أثناء مراجعة المحكمة الدستورية : (( ان قرار تخويل الحكومة الصلاحية المذكورة يعد منافيا لأحكام الدستور وللنظام الداخلي للبرلمان )). وقد أشار في هذا الصدد الى استطلاعات الرأي التي أوضحت مناهضة 81%من الشعب التركي للعدوان على أفغانستان ))
خاتمة :
          ان وراء القرار التركي بالمشاركة في الحرب ضد طالبان أسباب كثيرة ، ففضلا عن أن تركيا تحرص على أن تنفذ المادة الخامسة من اتفاقية حلف شمال الأطلسي التي تنص على أن أي اعتداء على دولة عضو في الحلف هو هجوم على جميع الدول الأعضاء ، فانها تريد أن يكون لها موطيء قدم في الساحة الأفغانية ومنطقة بحر قزوين التي تشهد تنافس العديد من القوى الاقليمية والدولية ، كايران وروسيا والولايات المتحدة فضلا عن توجهاتها نحو جمهوريات آسيا الوسطى الاسلامية ورغبتها في خلق مناطق نفوذ لها في هذه الجمهوريات لاعتبارات عرقية ولغوية وحضارية . ومن جانبها تحرص الولايات المتحدة الأميركية على مشاركة تركيا ، وهي دولة اسلامية ، في حربها ضد طالبان لكي تضفي الصبغة الاسلامية على عدوانها لهذا فان ايران أعربت عن قلقها من مشاركة تركيا في الحرب . 
        وفي 26 مايس 2002 ذكرت وكالة جيهان للأنباء أن دفعة جديدة من الوحدات المسلحة التركية التي تعمل ضمن مايسمى بـ ( قوات حفظ السلام الدولية ) في أفغانستان وصلت الى كابول في اطار مرحلة تسلم تركيا قيادة هذه القوات من بريطانيا . ونقلت الوكالة عن الناطق العسكري البريطاني ( جون فوش ) قوله : أن المجموعة التركية  التي وصلت مطار كابول مؤلفة من (65) عسكريا بينهم عدد من خبراء الاتصالات والطيران  .
        وفي احتفال رسمي أقيم في كابول تسلم جنرال تركي من بريطانيا مهمة قيادة القوة الدولية التي عرفت اختصارا باسم ( ايساف ) وقد قيل بأن اختيار تركيا جاء باعتبارها القوة الاسلامية الوحيدة لمناسبة تماما لهذه المهمة . والجدير بالذكر ان عدد الجنود الأتراك في أفغانستان قد وصل الى ( 1400 ) وقد صرح أحد العسكريين الأتراك وهو المقدم ابراهيم جان قائلا : (( هذا شرف عظيم لتركيا ، فهدفنا هو بناء الاسلام ومساعدة الناس )). وسيكون قائد القوات التركية اللواء ( أكين زورلو ) مسؤولا عن الادارة الاستراتيجية لقوة مكونة من 4500 جندي من ( 19 ) دولة مختلفة وهذه هي المرة الأولى التي تضطلع فيها تركيا بمهمة قيادة قوات متعددة الجنسية من هذا النوع . ويضطلع اللواء زورلو بشكل أساسي بمهمات ضمان الأمن في الساحة الأفغانية ، والتنسيق مع باقي القادة العسكريين والسياسيين فضلا عن التعامل مع الاعلام . ومن المتوقع في مرحلة لاحقة أن يشرف زورلو على تدريب القوات المسلحة الأفغانية .
        علق الكولونيل ( العقيد ) كريستوفر لانغتون مدير مجلة ( ميليتري بالانس ) العسكرية على المهمة التركية بقوله : " سيكون في مصلحة تركيا وحلف الناتو نجاح هذا الجيش بوضع نفسه على الخريطة بقوة ، ولكن الارتدادات العكسية قد تكون سيئة للغاية اذا ما سارت الأمور بشكل غير متوقع " .
        وقد أشارت جريدة فايننتشال تايمز الى أن الولايات المتحدة التي تقود التحالف الغربي في أفغانستان عازمة على ضمان نجاح الأتراك في المهمة الموكلة اليهم عبر تقديم كل مساعدة ممكنة لهم ، ويعلق مسؤول غربي بالقول : " بسبب تركيبة القيادة العليا فأنهم ، أي الأتراك في أفغانستان ، قد لايستطيعون اتخاذ القرارات المهمة من دون الرجوع الى أنقرة " . وبرغم أن الضغوط من أجل ادخال اصلاحات على الجيش قد زادت في الآونة الأخيرة مع ترشيح تركيا رسميا لعضوية الاتحاد الأوربي ، الآ أن المحللين يتفقون على أن القوات المسلحة التركية لايمكن أن تتحول الى هيكل محترف وبعيد عن السياسة بين ليلة وضحاها ويقول . ( صدقي ايجل ) مسؤول التصنيع الدفاعي التركي : " سوف يعرض العمل في اطار ( ايساف ) قواتنا المسلحة الى وسائل مختلفة من العمل ، وهذا سيكون في مصلحتنا طبعا0
        في يوم 10 تشرين الثاني 2002 أعلن رئيس أركان الجيش التركي ( حلمي أوزوك ) أن تركيا لاترغب في تمديد ولايتها على رأس القوة الدولية التي تنتهي في 20 كانون الأول 2002 بسبب صعوبات مالية ويفترض أ تخلف المانيا أو هولندا تركيا في تولي هذه المهمة .
        وفي 28 تشرين الثاني 2002 ذكرت وكالة جيهان التركية للأنباء أنه أصبح في شبه المؤكد أن تواصل تركيا قيادة قوة ( ايساف ) حتى شهر شباط من العام القادم ( 2003 ) وقالت أن الحكومة التركية بعثت بخطاب الى الادارة الأميركية اشترطت فيه الحصول على مساعدة اضافية بقيمة (20) مليون دولار مقابل مواصلتها قيادة القوة المذكورة للشهرين الاضافيين بعد اعتذار كل من ألمانيا وهولندا .   
  *10 تشرين الثاني 2001      

 

 
   

  
         








 وزارة التعليم العالي والبحث العلمي :
        جامعة الموصل
   مركز الدراسات التركية                                 
                      

تركيا والحرب الاميركية في أفغانستان

متابعة أولية

أ.د. ابراهيم خليل العلاّف
مدير مركز الدراسات التركية - جامعة الموصل



الموصل 25 شعبان 1422 هـ
10 تشرين الثاني 2001 م





محلة شهر سوق في الموصل




















محلة شهر سوق في الموصل 
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل
وقواتنا الباسلة وجيشنا العظيم وهو يحرر محلة شهر سوق ( اواخر حزيران 2017 )  ويعيدها الى حضن العراق العظيم كانت يدي على قلبي وانا اشاهد أنقاض جامع عمر الاسود و استعيد ذكرياتي في هذه المحلة العريقة وجاء منشور الاخ الاستاذ الدكتور احمد الحسو وهو ابن شهر سوق  وكذلك ما كتبه شقيقه الاستاذ سالم الحسو عن ذكرياته في محلة شهر  سوق ليدفعني إلى التعليق على منشوره  وكتابة شيء عن محلة شهر سوق او محلة جهار سوق  اي محلة الاسواق  الاربعة (جهار بالفارسية والكردية اربعة )  ..تلك فرصة عظيمة لاستعادة ذكرياتي مع هذه المحلة العريقة من محلات وأحياء الموصل .
شهر سوق او جهار سوق حي الأسواق الأربعة حي عريق ومحلة عريقة من محلات الموصل كان لجدي فيها أربعة دور يؤجرها قرب كنيسة مار حوديني انا ولدت في محلة رأس الكور (الكوازين ) لكن ظروفا مالية أجبرت والدي ( رحمه الله ) أن ننتقل إلى أحد دور جدي في شهر سوق سنة 1959 ..  كان من يؤجر تلك الدور خليل شكورة ووالد الطيار نذير بشير حسن  ووالده كان عسكريا ولديه محل للكهربائيات في مدخل شارع النجفي الجنوبي والبيت الثالث كان يسكن فيه ابو الصديق  امجد ويعمل في البلدية لااذكر اسمه  الان للاسف .
شهر سوق حيث بيوت ال طرية  وال هبرايا وال عبد الرزاق  وال شكورة وال طه المجيد  وال علي بك  وخاصة نوري علي بك  وعزيز علي بك وابراهيم علي بك وال دلال باشي وبيت الشهيد اسماعيل الحجار وبيت اللواء الركن الحاج محمود شيت خطاب وبيت السياسي والشاعر والصحفي الاستاذ غربي الحاج احمد  وبيت ال الجوادي ومنهم ابراهيم الجوادي النجار الذي برع في صناعة آلة العود في محله بمنطقة الساعة (محلة الاوس ) وبيت الشيخ عبد الله الحسو ومن اولاده الزميل الكبير الاستاذ الدكتور احمد .مرة شاهدته يخطب في جامع عمر الاسود عوضا عن والده وكان مريضا .بيوت ال الجليلي وحديقتهم الجميلة بيت الحلاق والمؤذن صديق -المدرسة العراقية للبنات وبيت حنون  ومنهم الاستاذ نذير حنون وبيت ابراهيم  الحلاوجي الذي كان كل موسم يعمل حلاوة الخضر و بيت حموكة و بيت الطحان ومنهم الدكتور المحامي عبد الرحمن عبد الرزاق الطحان وبيت قبع ومنهم  رمزي عبد الرحمن قبع والمرحوم عبد الرزاق كان معلما والمرحوم صبحي مدير الانواء الجويةزبيت حموكة وبيت دلال باشي وبيوت كريمة اخرى .
عن ماذا اتحدث لدي الكثير الكثير من الذكريات اتحدث عن صديقي المرحوم محمد يونس الخياط اتحدث عن صديقي عادل يحيى دلال باشي اتحدث عن صديقي الشاعر امجد محمد سعيد اتحدث عن صديقي اللواء الركن غائب احمد الغائب اتحدث عن صديقي العقيد الركن يونس حديد اتحدث عن صديقي المربي الملا كريم اتحدث عن صديقي الشهيد حازم نوري العلي بك اتحدث عن صديقي قيس ال علي بك اتحدث عن المقاهي والدكاكين اتحدث عن منطقة محصورة بين محلة الأوس -الساعة ومحلة باب العراق والباب الجديد هي الموصل القديمة العريقة بأهلها وبدورها ومساجدها وكنائسها ودكاكينها و(جوماتها ) اي محلات الغزل والنسيج
من معالمها  جامع عمر الاسود الذي كتب عنه استاذنا وشيخنا الاستاذ سعيد الديوه جي فقال إن جامع عمر الاسود اسمه كذلك جامع شهر سوق وسمي بجامع عمر الاسود لان بانيه هو عمر الاسود شقيق الحاج منصور التاجر الذي بنى جامع المنصورية او جامع الشيخ محمد ...كنت أصلي في الجامعين وفي جامع المنصورية كنا يخطب فيه الاستاذ اسماعيل الكتبي رحمة الله عليه وكانت خطيبا مفوها وله مكتبة في شارع النجفي .قرب جامع عمر الأسود كانت ثمة مصبغة تسمى مصبغة شهر سوق ويقابل المصبغة مسجد الملا عبد الحميد المعروف بمسجد الصوفية بينهما شارع لايزيد عرضه على المترين وبعدها وسع الشارع ليكون امتدادا لشارع الفاروق ويقال ان عمارة جامع عمر الاسود استغرقت ثلاث سنوات من سنة 1091-1093 هجرية ومكتوب في الجدار الشرقي من مصلى الجامع :
بنى عمر من طيب ماله *** مساجد نال الخير فيها مع الظفر
وفي الجامع منارة مبنية من الآجر وهي مزينة بقطع من الآجر المزلج وقد سقط معظمه ولم يبق منه إلا القليل وقبل سنوات سقط القسم الأعلى من المنارة ووضع محله مشبك من الحديد وفي المصلى ثلاثة محاريب والمحراب الكبير تحت القبة وللمصلى ثلاثة أبواب وفي الاروقة محرابان من المرمر وفي سنة 1239 هجرية أوقفت له (خيري وهي أخت عمر الاسود ) أملاكا وعينت له متوليا وكانت إلى جانب الجامع مقهى عامرة يرتادها أهل المحلة .
في محلة شهر سوق هناك أيضا مسجد الاحبيطي وال الحبيطي أسرة علمية موصلية معروفة منهم الملا حسن الاحبيطي (الحبيطي ) والجامع عرف بإسمه وكان في هذا المسجد مكتبة عامرة أدركتها .
كما ان في محلة شهر سوق مدرسة دينية عريقة هي ( مدرسة ال زكريا ) الدينية التي تحولت الى جامع ...ومدرسة ال زكريا هي مدرسة الحاج زكريا التاجر  الجد الخامس  لصديقنا الاستاذ معن عبد القادر ال زكريا ولازلت اتذكر انه كان  يسكن فيها في الستينات رجل من اليمن لديه مكتبة كبيرة فيها وكم اقتنيت منه كتبا دينية في حينه .
كما قلت كان  في شهر سوق بيوت ال الجليلي وال عبيد اغا ..كان من الجليليين من يسكن  في شهر سوق والقسم الاخر في محلة الامام عون الدين واذكر بيت المحامي الأستاذ زياد الجليلي في شهر سوق ومجلسه الثقافي والاجتماعي  العامر .
يقينا ان التداخل كان قائما بين محلات شهر سوق وباب العراق وبالي الجديد وبالب البيض التحتاني وامام عون الدين .كانت ثمة حمام قرة علي وحمام عبيد اغا ودكان يحيى بن شيخة عزيزة وجايخانة صفو وشربت وطرشي صفو (مصطفى الفركاحي ابو بشار ) ومكتبة راقي عبد الله ودكاكين كهربائيات للمرحوم خليل شكورة والحلاق صبري والمختار عاصم وجايخانة علي الخجو وصالون الحلاق المرحوم نايف وبيت الزرقي والمدرسة العراقية للبنات وثانوية كلية الموصل الأهلية 1944.تأسست المدرسة العراقية للبنات سنة 1918 في بناية تعود للاسرة الجليلية التي حكمت الموصل بين 1726-1834 وقد ادركنا مديرتها الرائعة المرحومة الست مثيلة الحاج مجيد الدباغ التي تولت إدارتها قرابة 30 سنة ويذكر الدكتور علي نجم عيسى في كتابه (مدارس الموصل ) ان من مديراتها كواكب جليميران وهنية مصطفى امين ووسناء الجليلي وزكية الدباغ وعالية عبدالرحمن ال قبع ومن طالباتها المتميزة شاعرة الموصل الاستاذة الدكتورة بشرى البستاني .
ولاننسى شخصية حتوت الحمال وحماره حيث كان يذهب بالحنطة لطحنها والاطفال يعاكسونه  وكان المختار السيد بشير المختار ومن ثم الحلاق عاصم ابو حسام تلميذنا في كلية الاداب وتوفي وهو يعد رسالته للماجستير .
كان هناك معمل للنجارة يعود للنجار احمد ودكاكين للعلافة ووكالة لحلج الأقطان في الخمسينات من القرن الماضي لوالدي خليل العلاف قريبة من ثانوية كلية الموصل الاهلية التي اسسها الاباء الدومنيكان سنة 1944 قرب محلة الأوس التي كانت تسمى في العهد الثماني بمحلة الجولاق وتسمى اليوم محلة الساعة نسبة الى برج ساعة كنيسة اللاتين و أول مدير لهذه الثانوية كان الأستاذ نجيب آدمو ومعاونه حنا موريس فييه الفرنسي الجنسية وقد كتب عنها الاخ الاستاذ الدكتور ذنون الطائي .
كان التوجه القومي العربي هو السائد في محلة شهر سوق وكثير من رموزها كانوا يحملون هذا التوجه واستطيع ان اورد أسماء عدد كبير من رموز هذه المحلة ممن كانوا من العرب القوميين .وختاما اقول ان الشيخ محمد عبد الله الحسو خلدها بقصيدة رائعة جدا نشرتها قبل سنين(2009 ) في مدونتي مدونة الدكتور ابراهيم العلاف وعنوانها ( الحنين الى شهر سوق ) يقول فيها :
يا دارنا في شَهر سوق تكلمني
يا مهجتي هلاّ عرفت فتاكِ؟
هل تذكرين ملاعبي؟
هل تذكرين طفولتي وملاعبي؟
هل تذكرين مساربي بحِماكِ؟
أيام ألهو في الحمى بطفولتي
والقلب نشوانُّ بنفحِ شَذاكِ
والغيدُ تمرحُ في الدروبِ طَلِيقةً
من كل ساحرةٍ كطيفِ مَلاكِ
هل كان يعلم طفلنا أقداره
ومصيره من بَعدِ عيش زاكِ
يا دارنا.. لو تعلمين ببعض ما
كتب الزمانُ له مِن الأشواكِ
لوهبتِهِ دَفقَ الحَنان تلطفاً
ولكانَ ما قد مَسَّه
أبكاكِ
عبرتْ به غِيَرُ الزمان عصوفةً
فإذا به يبكي على ذكراكِ
وإذا ذكرتك في الخيال تصدعت
كبد تنزى لوعة بهواك
لم يبقَ لي إلاّ صداك مُرجَّعا
برحاب قلبٍ عَالقٍ برؤاكِ
أهفو إلى حُلوُ التراب بدارنا
في السطح..
في الغرفات..
في الشباك..
أين الزهور تفتحت بذُراك؟
يا زهرة نبتت على درب الهوى
وتناثرت
في غمرة الأشواك
يا دارنا في شَهر سوقْ
تحدثي..
يا حلوتي
هل تذكرين فتاكِ؟
أمسى ضباباً فوقَ بحرٍ صَاخب
أو كالسحابِ بذروةِ الأفلاكِ
يا دهرُ..
يا أفلاكُ
أين طفولتي؟
صَمَتَ الزمانُ
وذاب صوتُ الشاكي


وفاة الشاعر والمؤرخ والاكاديمي العراقي الكبير الدكتور مزاحم علاوي الشاهري 1955-2018

وفاة الشاعر والمؤرخ والاكاديمي العراقي الكبير الدكتور مزاحم علاوي الشاهري 1955-2018 
علمتُ قبل قليل من الاخ الاستاذ عبد الوهاب اسماعيل الشاعر الكبير بوفاة تلميذي وصديقي وزميلي الدكتور مزاحم علاوي الشاهري اليوم الخميس 18-1-2018 عن عمر ناهز ال 63 عاما ...والله انه لخبر مفجع ، ومؤلم ، وقاس علي وعلى احبته وزملاءه واهله ومحبيه .ماذا اقول المصائب تنزل علينا كالمطر .. هذا الشاعر .. هذا المؤرخ .. هذا الكاتب هذا الاكاديمي هذا الاداري هذا الانسان الذي سبق لي ان كتبت عنه في موسوعتي (موسوعة المؤرخين العراقيين المعاصرين ) هكذا يسقط والله مصاب جلل لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم وان لله وانا اليه راجعون ابكيك يامزاحم ياقمر الحي ابكيك .........................إبراهيم العلاف
وهذه مقالتي عنه المنشورة في موقع (دنبا الوطن ) وفي موسوعتي 
الدكتور مزاحم علاوي ألشاهري وكتابة التاريخ المغربي والاندلسي في العراق
ا.د.إبراهيم خليل العلاف
أستاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل
في سنة 1976 عرفت الأستاذ الدكتور مزاحم علاوي محمد ألشاهري طالبا في الصف الثاني في قسم التاريخ بكلية التربية –جامعة الموصل ،وكنت آنئذ قد نقلت من كلية الآداب إلى ملاك كلية التربية بعد افتتاحها .ولعل ابرز ما لاحظته في مزاحم - وأنا ادرسه - انه لم يكن طالبا عاديا ،بل كان طالبا متفوقا له محاولات أدبية وشعرية ،واهتمام كبير بالقراءة والكتابة .وقد تيسرت له الفرصة للتعبير عن نفسه مع عدد من زملائه عندما فتحت مجلة الجامعة (الثقافية )التي كانت تصدرها جامعة الموصل صفحاتها له ولغيره بالكتابة والنشر وكان لذلك أثره في تنمية قابلياته ،وتشجيعه على ولوج باب الدراسات العليا وإكمال الدكتوراه فيما بعد .
ولد مزاحم علاوي في الموصل سنة 1955 ،وأكمل دراساته الابتدائية والمتوسطة والإعدادية فيها ثم التحق بقسم التاريخ –كلية التربية –جامعة الموصل ليتخرج بعدها سنة 1979 وهو يحمل شهادة البكالوريوس وقد اتجه نحو التعليم وعين في مدارس عديدة في محافظتي الموصل واربيل بين سنتي 1979 و 1986 .
وقد حصل على الإجازة الدراسية ليكمل الماجستير والدكتوراه في كلية الآداب –جامعة الموصل سنة 1995 . وقد ساعده ذلك على نقل خدماته من وزارة التربية إلى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وعين مدرسا في قسم التاريخ بكلية التربية والتحق بالقسم عندما كنت رئيسه .كان عنوان رسالته للماجستير "الدولة المرينية في عصر أبي الحسن علي بن عثمان 731 -752 هجرية :دراسة حضارية " وقد اشرف عليها الأستاذ الدكتور ناطق صالح مطلوب ونوقشت في 17 نيسان سنة 1985 وخلال التحضير لرسالته أوفد إلى المملكة المغربية للإطلاع على المصادر والمراجع في مكتبة الرباط، ومكتبة الاسكوريال في إسبانيا وغيرهما من المكتبات ودور المخطوطات وقد استطاع ان يجلب معه – كما كنت شاهدا على ذلك –كما كبيرا من المصادر والمراجع النادرة التي وضعها فيما بعد تحت تصرف مكتبة كلية الآداب والمكتبة المركزية لجامعة الموصل .أما أطروحة الدكتوراه فكانت عن "الأوضاع الاقتصادية في عهد المرينيين " وقد نال شهادتها في 2 نيسان سنة 1995 .
له كتب منشورة أبرزها كتاب" الدولة المرينية في عهد أبي الحسن علي بن عثمان – دراسة حضارية "– الموصل 1985. وكتاب" الأوضاع الاقتصادية على عهد المرينيين" – دار الشؤون الثقافية – بغداد 2001 .كما أن له مجاميع شعرية منها " الحلم مملكتي"– بغداد 1986 ،وقمر الحي– بغداد 1988 ،وما تبقى – بغداد 1999 ، ورماد كائن في الليل – دمشق 2000 . 
نشر بحوثا كثيرة في مجلات عراقية وعربية منها :"يغمراسن بن زيان ودوره في قيام الدولة الزيانية في الجزائر" ، مجلة التربية،العدد السادس ، الموصل 1988 " ،و"الدور السياسي والعسكري ليعقوب بن عبد الحق في بلاد الاندلس" ، مجلة ( المؤرخون العرب ) العدد 18 1989 . " ومشيخة الغزاة ودورها في بلاد الاندلس" ، مجلة ( المورد ) البغدادية العدد الرابع ، المجلد التاسع والعشرون ، 2001 . .و"يحيى بن خلدون وكتابه بغية الرواد "، مجلة ( آداب الرافدين الموصل ) 1993 ، مجلة ( التاريخ العربي ) الصادرة عن جمعية المؤرخين المغاربة ، العدد الثامن عشر ، 1999 . " ونصوص مرابطية من تاريخ ابن الصيرفي" ، مجلة دراسات في التاريخ والاثار ، 1993 .و"اسهامات مؤرخي جامعة الموصل في دراسة التاريخ الاندلسي ، ندوة الدراسات التاريخية في العراق ، جامعة الموصل "، اذار 1992 .و"أبو الحسن المريني : الوحدة والتحديات "، مجلة ( الآداب والعلوم ) جامعة المرج ، ليبيا ، العدد الرابع 2000 . وكتاب " الانيس المطرب وأهميته في دراسة التاريخ للعهد المريني" ، مجلة ( دراسات تاريخية ) ، العدد الأول ، السنة الثالثة بغداد 2000 و"أهمية مرويات البرنسي في تاريخ المغرب" ، مجلة دراسات في التاريخ والآثار ، بغداد 2000 . و"معركة الأرك : ذروة جهاد الموحدين في الاندلس" ، مجلة ( المورد ) بغداد ، المجلد 25 ، العددان الثالث والرابع 1997. و"العلاقات السياسية والاقتصادية بين غرناطة وأراغون"، مجلة التاريخ العربي،المغرب،العدد 16/ 2000 .و"جوانب تاريخية من الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في المغرب والاندلس" ، مجلة ( الرسالة الاسلامية ) تصدر عن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ، بغداد ، العدد 165 حزيران 2000.و"المغرب العربي في مواجهة تحديات الغرب تلو سنة 668 هـ/ 1269 م "، مجلة ( الفكر السياسي ) ، سوريا ، العدد المزدوج العدد الثاني والعشرون والثالث والعشرون . و"العولمة والهوية الثقافية ، أساليب اختراق العقل العربي في المؤسسات الأكاديمية "، مجلة ( الموقف الثقافي ) ، بغداد ، آذار –نيسان 2002. و"دور المغاربة في الحروب الصليبية في المشرق العربي ".و"المؤرخ ابن ابي زرع ومنهجه في كتاب الانيس المطرب"، مجلة التاريخ العربي التي تصدرها الجمعية المغربية .و"أماكن التعليم في الدولة العبدوادية ابان القرنين السابع والثامن الهجريين" ، مجلة ( دراسات في التاريخ والآثار ) جمعية المؤرخين والاثاريين في العراق ، العدد الثالث 2000. و"قبائل هلال وجشم والمعقل في المغربين الأوسط والأقصى الاستقرار و الدور الاقتصادي والثقافي 584-800هـ "، وقائع ندوة الوطن العربي النواة والامتداد عبر التاريخ ، المجمع العلمي العراقي ، كانون الثاني 2000وإسهامات الحمصيين في حضارة الأندلس ، القاضي معاوية بن صالح أنموذجا ، المؤتمر العلمي الدولي ( حمص في التاريخ ) ، تشرين الأول 2008.ورحلة الإكسير في فكاك الأسير لابن عثمان المكناسي قراءة سياسية تاريخية .والاخلاق في رسائل النور ، المؤتمر العالمي ( بديع الزمان سعيد النورسي ) ، استانبول2010 و"جهود فلاسفة المغرب الإسلامي في دراسة ونشر التراث الفلسفي القديم ؛ أبو الوليد بن رشد أنموذجا " ،والإمام الاوزاعي وعلاقته مع السلطة والمجتمع ، جامعة الاوزاعي ، بيروت 2009، و"التنمية العلمية المستدامة ومستقبل الوطن العربي "، المؤتمر الرابع حول أفاق البحث العلمي والتطوير التكنولوجي ، دمشق 2006. و"تصنيف المؤلفات العلمية عند علماء الاندلس و المغرب" ، مؤتمر تاريخ العلوم ، عمان 2010 . كما أسهم في تحرير أكتر من ( 300 ) ثلاثمائة مدخلاً من تراجم موسوعة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم : موسوعة أعلام العلماء العرب و المسلمين.
أشرف على رسائل واطروحات ماجستير ودكتوراه ومن اطروحات الدكتوراه التي أشرف عليه "الحياة العلمية على عهد دولة بني عبد الواد "– جامعة الموصل 1998 ".و"المغاربة في مصر وبلاد الشام في عصر الحروب الصليبية" – جامعة الموصل سنة 2000 . و"المؤرخ ابن ابي زرع ومنهجه في كتابة التاريخ" – جامعة الموصل 2000 و"فقهاء المالكية دراسة في علاقاتهم العلمية في الاندلس و المغرب حتى منتصف القرن السادس للهجرة /الثاني عشر للميلاد "الموصل 16تموز2003.و"جيش المرابطين على عهد أمير المسلمين يوسف بن تاشفين ,دراسة في التاريخ العسكري" .
أما ابرز رسائل الماجستير التي أشرف عليها فهي :
"مملكة مصر والشام والحجاز في مخطوطة الأبصار لابن فضل العمري" ، الجزء 46 ، دراسة وتحقيق.و"سياسة المرابطين في أفريقيا دراسة حضارية" و"الحسن البصري الأمام الزاهد ، دراسة حضارية" .و"غزوات الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم ) دراسة عقائدية عسكرية ". و"العلاقات الخارجية لدولة الادارسة في المغرب" .و"ولاية السوق في الأندلس" . و" الحداثة في أعمال الفنان راكان دبدوب" . 
درس موادا عديدة في الدراسات الأولية والعليا منها فلسفة التاريخ، والتاريخ الأندلسي، والتاريخ المغربي ،وتاريخ الحضارة العربية الإسلامية، والتاريخ الاقتصادي والاجتماعي للمغرب والأندلس، وتاريخ المدن الإسلامية ومنهج البحث التاريخي .
عمل رئيسا لتحرير مجلة" أوراق موصلية " وهي مجلة ( علمية محكمة ) يصدرها مركز دراسات الموصل ؛ من 2002-ولغاية 15-9-2003 .ورئيسا لمجلة "موصليات" التي يصدرها مركز دراسات الموصل كذلك ، للمدة 2002-ولغاية 15-5-2003 وعضوا لهيئة تحرير مجلة ( الجامعة ) ، وكانت تصدر عن جامعة الموصل ، 1976 – 1978 . ومستشارا لمجلة ( آفاق عربية ) التي كانت تصدرها دار الشؤون الثقافية في وزارة الثقافة (العراقية ) ببغداد . 
كما نشر مقالات عديدة في المجلات والصحف العربية منها : مجلة التاريخ العربي المغربية ، مجلة الثقافة الليبية ، مجلة الحياة الثقافية التونسية ، مجلة تراث الاماراتية ، الرافد الاماراتية ، مجلة التراث العربي الدمشقية ، جريدة الاتحاد السورية ، وغيرهم .ونشر في الصحف العراقية والمجلات الأدبية في العراق كافة.
لقد شغل منذ عام 1996 رئاسة الاتحاد العام للأدباء والكتاب في محافظة نينوى ولغاية 15مايس-ايار سنة 2003 .وكما يقول الأستاذ الدكتور عمر الطالب في موسوعته" موسوعة أعلام الموصل في القرن العشرين "، فأن الاتحاد في عهده بلغ أثناء رئاسته أوج نشاطه وعطائه. كما كان عضوا نشيطا في الهيئة الإدارية لجمعية المؤرخين والاثاريين في نينوى إبان رئاستي للجمعية ،وكان عضوا عاملا في اتحاد المؤرخين العرب .كما شغل منصب مدير مركز دراسات الموصل بين سنتي 2000-2003 .وهو عند كتابة هذه السطور يعمل رئيسا لقسم الدراسات التاريخية في جامعة لاهاي – مكتب الموصل . شارك في ندوات ومؤتمرات عديدة داخل العراق وخارجها وقدم دراسات وأوراقا فيها ومن هذه الندوات والمؤتمرات  حمص في التاريخ ) ، جامعة حمص ، 2008 . و( آفاق البحث العلمي والتطوير التكنولوجي ) ، وزارة التعليم العالي ، دمشق ، 2006 . و ( تاريخ العلوم ) ، الجمعية العلمية لتاريخ العلوم ، عمّـان ، 2010 . و( الإيمان والأخلاق والعلم في رسائل النور ) ، إستانبول ، 2010 . 
حاز تكريمات وجوائز منها حصوله على" وسام المؤرخ العربي" من اتحاد المؤرخين العرب 2001 ووسام العلم من محافظة نينوى 2000 .
للأستاذ الدكتور مزاحم علاوي آراء ونظرات في حقل تخصصه وهو التاريخ المغربي والأندلسي ومن ذلك انه يقول بأن التاريخ المغربي والأندلسي حظي باهتمام المؤرخين العراقيين والعرب والأجانب بسبب ما لهذا التاريخ من اثر كبير في التحولات التي شهدتها أوربا ، فالمغرب والأندلس كانا طريقين مهمين لانتقال معالم الحضارة العربية والإسلامية إلى أوربا.
كما أن الضرورة العلمية والقومية تتطلب من المؤرخين العرب أن يكثفوا جهودهم من اجل إضاءة تلك المرحلة من التاريخ الإنساني وإبراز معالمها الحضارية والفكرية .ولم ينس الدكتور مزاحم علاوي التذكير بأن التاريخ الأندلسي تعرض من لدن المؤرخين الأجانب إلى أبشع عملية طمس لمعالم التأثير العربي والإسلامي وخاصة على صعيد إخفاء ما تعرض له العرب والمسلمون بعد ثمانية قرون من الوجود السياسي والاقتصادي والثقافي والعمراني من محاولات غير إنسانية وقهر واستعباد لم تشهد له البشرية مثيلا . وقد ازدادت المعاناة بعد سقوط غرناطة سنة 1492 وملاحقة العرب والميلمين حتى شمال إفريقيا .
ومن هنا فقد آل الدكتور مزاحم علاوي على نفسه العمل لإجلاء الغموض عن جوانب عديدة من التاريخين المغربي والأندلسي عبر دراسة عصور الفتح العربي للأندلس، وعصر الولاة ،والحقبة الأموية، وفترة ملوك الطوائف، ووقوع الأندلس تحت الولاية المغربية، وخضوعها للمرابطين والموحدين، وأخيرا مملكة غرناطة وتغطي اهتماماته السنوات من 711 -1492 ميلادية (92-1223 هجرية ) . ومما يدعو إليه الدكتور مزاحم علاوي إنشاء مركز للدراسات المغربية والأندلسية في العراق تقع على عاتقه مهام جمع وتحقيق المخطوطات والاهتمام باللغتين الاسبانية والبرتغالية ،وتوفير اسباب تعلمهما ،وتوجيه طلبة الدراسات العليا لدراسة وتحقيق المؤلفات المغربية والأندلسية والسعي بأتجاه إقامة أوثق الصلات بين الجامعات العراقية والعربية والاسبانية ،والاستفادة من خبرات المستشرقين الأسبان ،وتوحيد مناهج التاريخ المغربي والأندلسي في أقسام التاريخ في الجامعات العربية ، وطبع الأطروحات التي تتناول التاريخين المغربي والأندلسي، وأخيرا إجراء لقاءات مشتركة بين المتخصصين بالتاريخين المغربي والأندلسي ووضع خطة مناسبة للوقوف بوجه محاولات التقليل من دور العرب في بناء الحضارة البشرية المعاصرة .
رحمك الله تلميذي واخي وزميلي وصديقي الدكتور مزاحم علاوي ( أبا نور ) ومثواك الجنة وانا لله وانا اليه راجعون ولكل أجل كتاب نعم لكل أجل كتاب .

في رثاء مزاحم علاوي

{{ في رثاء " رجل من أهل الفضل "}}................. ويكفي أنه الرجل الهمام
☆ في رثاء الأستاذ الدكتور مزاحم علاوي الشاهري العبيدي الموصلي - أستاذ تاريخ المغرب والأندلس في " كلية تربية جامعة الموصل " المتوفى صباح يوم : ( الخميس - ١٨ / كانون الثاني/ ٢٠١٨ ) .
*************************************************************
شعر : ا.د. عبد الوهاب محمد علي الياس العدواني
استاذ اللغة العربية المتمرس -جامعة الموصل *
مصاب ليس يبلغه الكلام
وهل يرثى برفعته الغمام
سلوا عنه الفضائل فهي تبكي
وإن باحت .. فمنطقها التمام
ستحكي أنه الرجل المصفى
ففي الأفضال تغبطه الكرام
و في خلق الوداد له رسوم
فلا نار - هناك - ولاه. ضرام
وفي العلم الذي يقنيه بحر
وفي الشعر الجميل له مقام
وإن حضر المجالس كان عينا
وعين القوم ديدنه السلام
'مزاحم' ليس تزحمه صروف
ولا تلويه في الجلى الطغام
حبي من فضل خالقه خلالا
يهيم بها الجمال المستهام
ولو وزن الرجال لكان درا
ويكفي أنه الرجل الهمام
......................................
* كتبت هذه " المرثاة " على
موقع مجموعة "( صحيفة
ذي المجاز )" في " سجال "
مجاراة لأبيات جميلة
مشهورة لعنترة بن شداد
العبسي يوم : (الخميس -
18/ كانون الثاني/ 2018.).
*من اليمين الفقيد الدكتور مزاحم علاوي رحمه الله فالاستاذ سعيد الديوه جي رحمه الله فالدكتور ابراهيم العلاف فالدكتور عبد الجبار حامد في احدى ندوات (جمعية المؤرخين والاثاريين -فرع نينوى )والتي كنت رئيسها 1998 ...........ابراهيم العلاف