الجمعة، 12 فبراير، 2016

مستقبل القصة في العالم ابراهيم العلاف








مستقبل  القصة في العالم 
ابراهيم العلاف
في صيف سنة 1966 شهدت مدينة لينينغراد الروسية حوارا فكريا حول القصة المعاصرة أسهم فيه كل من جان بول سارتر وايليا ايرنبوغ وليونيد ليونيف وناتالي ساروف وبرنار بنجو وجيدو بيوفيني والن روب جرييه .وفد نظم هذا الحوار اتحاد الكتاب السوفييت تحت رعاية جمعية الكتاب الاوربيين التي تضم جميع المشتغلين بالادب من الاحرار والتقدميين من المحيط الاطلسي الى سلسلة جبال الاورال ...يقول الكاتب القصصي الفرنسي برنار بنجو في كلمته التي القاها في الحوار وحسبما نقلت  ذلك مجلة "الهلال " المصرية تموز -يوليو 1966:" ان المشكلة الاساسية التي تستحق المناقشة في هذا الحوار هي مسؤولية الكاتب اقصد كاتب القصة فهل كاتب القصة حر ليعبر عن كل مايجول بذهنه ؟ اليس كاتب القصة او القصاص مسؤولا امام نفسه وضميره ام انه على العكس مسؤول امام جمهور وامام المجتمع الذي يعيش فيه ؟ .
ويضيف :" ان القصة الفرنسية مثلا اتخذت هذين الموقفين المتباينين على التوالي منذ سنة 1945 وكانت الموجة الاولى للكتاب الجدد من جيل سنة 1945 هي موجة الالتزام .وقد غير سارتر في كتابه :"ما الادب ؟ " في سنة 1946 عن ذلك الاتجاه افضل تعبير بقوله :" اننا نريد الاسهام في تغيير المجتمع الذي يحيط بنا كي يكون الادب مرة اخرى كما كان على الدوام (وظيفة اجتماعية ) وهكذا يكون النشاط الادبي شريكا للنشاط السياسي في التطورات التاريخية والاجتماعية " .
ولكن السنوات التي تلت ذلك التاريخ شهدت ارتداد غالبية الاعمال الادبية الى ماكان عليه الحال قبل الحرب العالمية الثانية بسبب نشوب الحرب الباردة منذ سنة 1950 وقد رافق ذلك كله تمزقات وتوترات لانهاية لها جعلت الكثيرين من القصاصين والشعراء يلوذون بالصمت او الابراج العاجية منصرفين الى فكرة (الادب للادب ) متخذين موقفا مناقضا تماما لموقف جان بول سارتر وكانت الثمرة موجة القصة الحديثة كما يسمونها في فرنسا وما في هذه القصة الحديثة من عناية شديدة بالتجديد في الاشكال والاساليب الادبية امتدادا للاتجاهات التي بناها في الماضي القريب رواد مثل بروست وكافكا وفوكنر وجويس وختم حديثه بالقول ان قصص كتاب القصة الحديثة مثل روب جرييه وناتالي ساروت وكلود سيمون لم تستطع الوصول الى مستويات الاربعة الكبار الذين ذكرناهم حتى ان سارتر قال في مقدمة كتاب ناتالي ساروت :"ان منهجها مضاد للقصة " ومهنى هذا ان قصصها وقصص زملاءها خالية من المضمون الاجتماعي ويمكن ان توصف بإنها قصص رجعية وان كان كاتبوها ليسوا برجعيين .

الخميس، 11 فبراير، 2016

الاستاذ عزيز السيد جاسم وجمال عبد الناصر ابراهيم العلاف





الاستاذ عزيز السيد جاسم وجمال عبد الناصر 
ابراهيم العلاف
ذكرني به اقصد بكتاب الاستاذ عزيز السيد جاسم عن "مقتل جمال عبد الناصر " الصديق الاستاذ وعد شاهر ولدي نسخة من الكتاب وكنت اقتنيتها منذ صدورها في بغداد عن " دار آفاق عربية للصحافة والنشر" سنة 1985 . والكتاب يتألف من 280 صفحة وفي وقتها أحدث الكتاب ضجة لانه ناقش ما اشيع عن ان الزعيم عبد الناصر مات مقتولا بالسم وهو مالم يؤكد ابدا فيما بعد .
الكتاب يقع في تسعة فصول وكل فصل ينقسم الى مباحث وفي هذه الفصول والمباحث ثمة معلومات عن مولد وطفولة ورجولة عبد الناصر ودخوله المدرسة والتحاقه بالكلية الحربية وتاريخ الجيش المصري ورغبة عبد الناصر في ان يكون له دور في خدمة بلده كما يقف الكتاب عند القضية الفلسطينية وكيف عدها جمال عبد الناصر المحرك الاساسي لثورة يوليو -تموز 1952 .كما تناول قضية تأميم قناة السويس والعدوان الثلاثي على مصر 1956 .
ومن الوضوعات التي ابدع فيها المؤلف مناقشته لمواقف
جمال عبدالناصر وكيفية تعامله تجاه العديد من المسائل الداخلية والخارجية ومن ابرزها المسار القومي الذي اتبعه عبدالناصر في قيادة الدولة المصرية الجديدة و تعامله مع الشيوعيين والاخوان المسلمون والطبقه البرجوازية .وانتهى الى متابعة وفاته وتعامل الشعب مع هذا الحدث الكبير وكان ذالك بعد خروجه من عقد صلح بين الاردنيين والفلسطينيين بداية عام 1970.
والكتاب مدعم بالصور التاريخية .والكتاب عموما اسهامة عراقية في التأريخ لعبد الناصر .ويقينا ان الاستاذ عزيز السيدجاسم اجتهد في مناقشة مسألة مقتل عبد الناصر بالسم وفي ذلك اثارة وطرافة لكن ما كتب بعد ذلك نفى تلك الفرضية جملة وتفصيلا فالرجل كان مصابا بالسكر والضغط وانه كان مرهقا وتوفي الى رحمة ربه وعمره اذاك لم يكن يتجاوز ال52 سنة .

إنضمام الاخ الاستاذ وعد شاهر الى اتحاد كتاب الانترنت العراقيين




بسم الله الرحمن الرحيم 
 إنضمام الاخ الاستاذ وعد شاهر الى اتحاد  كتاب 
 الانترنت العراقيين 
قرار 
بموجب النظام الداخلي للاتحاد، وبعد الاطلاع على الطلب المقدم من قبل الأخ الاستاذ وعد شاهر، وبعد التدقيق في ملفاته ، وجدنا انه مؤهل لاكتساب العضوية في اتحاد كتاب الانترنت العراقيين وبالتسلسل رقم (361 ) مع التقدير. 
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
رئس اتحاد كتاب الانترنت العراقيين
باسم محمد حبيب
نائب رئيس الاتحاد ورئيس لجنة القبول
الخميس 11 شباط -فبراير 2016

حصار الموصل وانتصارها على جيوش نادرشاه 1743 ابراهيم العلاف










حصار الموصل وانتصارها على جيوش نادرشاه 1743 
ابراهيم العلاف 
" حصار الموصل وإنتصار العراقيين على نادرشاه 1156 هجرية -1743 ميلادية "هذا هو عنوان كتاب صدر سنة 1993 لمناسبة الاحتفال بمرور 250 سنة على حصار نادرشاه للموصل 1743 . الندوة عقدت برعاية وزارة الثقافة والاعلام ببغداد وبتمويل منها في الموصل وقد افتتحت في مكتبة المتحف الحضاري في الموصل اما الجلسات والمحاضرات فألقيت في قاعة صدام الان قاعة الاجتماعات الكبرى وكانت تديرها لجنة تحضيرية من الدكتور ابراهيم العلاف والدكتور نجمان ياسين والدكتور سيار الجميل والدكتور عبد الوهاب العدواني والاستاذ يوسف ذنون والاستاذ معد الجبوري والاستاذ منهل جبر والاستاذ ثامر معيوف وقد صدرت ملصقات جميلة للندوة كما تمت زيارات لمناطق مهمة من قبيل قلعة باشطابية وقبر الحاج حسين باشا الجليلي بطل المقاومة الموصلية .وكتاب يتضمن ملخصات ابحاث الندوة وتضمن كتاب ملخصات البحوث التي القيت في حصار الموصل التي اقيمت للمدة من 23-25 تشرين الاول -اكتوبر سنة 1933 وحرره الاستاذ الدكتور ابراهيم خليل العلاف وآخرون هم الاستاذ الدكتور عبد الوهاب العدواني والاستاذ الدكتور سيار كوكب الجميل والاستاذ يوسف ذنون كما قدم له الاستاذ الدكتور نجمان ياسين من البحوث التي القيت في الندوة وقدمت ملخصاتها في هذا الكتاب :
1. دفاع الموصل سنة 1156-1743 للاستاذ الدكتور محمود الجليلي
2.مقدمة في الاهمية الاستراتيجية والتاريخية لحصار الموصل 1743 للاستاذ الدكتور سيار كوكب علي الجميل
3. الاهمية السوقية لموضع وموقع الموصل ابان فترة حصار نادرشاه للاستاذ الدكتور محمد ازهر السماك
4. التدابير العسكرية في حصار الموصل للعميد الركن المتقاعد عبد القادر زينل التحافي 
5. نينوى بين حصارين للاستاذ الدكتور علي ياسين احمد الجبوري
6. مصادر دراسة حصار الموصل وصمودها بوجه الغزاة الفرس 1743 للاستاذ الدكتور ابراهيم خليل العلاف
7. دوافع الحصار وعوامله الداخلية والخارجية للاستاذ الدكتور علي شاكر علي 
8. احداث الحصار ووقائعه اليومية للاستاذ سعيد الديوه جي 
9. حصار الموصل 1156هجرية -1743 ميلادية الاصداء والنتائج 
10. دور الجماهير في صمود الموصل للاستاذ الدكتور عماد عبد السلام رؤوف
11. دراسة في الشخصية العدوانية التوسعية لنادر شاه للاستاذ الدكتور طارق نافع الحمداني
12. المباني الدفاعية في الموصل ودورها في افشال حملة نادرشاه للاستاذ الدكتور احمد قاسم الجمعة 
13.المبادأة والمراجعة في رسالتي الحصار بين نادرشاه واهل الموصل 1743 تمهيد وتحقيق وتمثًل الاستاذ الدكتور عبد الوهاب العدواني 
14. التاريخ والادب ..ادبيات حصار الموصل للاستاذ الدكتور عمر محمد الطالب 
15. التراث الشعري في مواجهة حصار الموصل ...المعطيات والدلالات للاستاذ الدكتور محمد قاسم مصطفى 
16. حصار الموصل بين ارجوزتين للاستاذ الدكتور جليل رشيد فالح 
17. حصاريات عصام الدين العمري الشعرية -دراسة ادبية للدكتور عبد الله محمود الموللى 
18. دور الروح المعنوية لاهالي الموصل في صد الهجوم والحصار عام 1156-1743 للدكتور داؤد ماهر التكريتي .
ان حصار الموصل من قبل حاكم الفرس نادرشاه الذي ابتدأ في 10 ايلول 1743 وانتهى بانسحاب جيوش نادرشاه في 22 تشرين الاول 1743 يعد من اهم الاحداث التي شهدها العالم الاسلامي في القرن الثامن عشر وقد قام الحاج حسين باشا الجليلي 1730-1757 بقيادة حركة الدفاع المقدس عن الموصل ابان الحصار الذي زاد على ال40 يوما . 
ان حصار الموصل وصمودها بوجه الغزاة الفرس ومواجهتها لجيش تعداده 300 الف مقاتل وقدرة الوالي الحاج حسين الجليلي على قيادة حركة الجهاد لمما يفخر به الموصليون ويعدونه صفحة ناصعة في تاريخهم الحديث .

تاريخ الملصقات الجدارية في العراق ابراهيم العلاف








تاريخ الملصقات الجدارية في العراق 
ابراهيم العلاف 
في تشرين الثاني سنة 1975 كتب الاستاذ ضياء العزاوي مقالا جميلا في مجلة "آفاق عربية " البغدادية بعنوان :" الملصق الجداري :الفكرة وضرورتها في الملصق " وقال ان الملصقات تحمل افكارا هادفة وهي نوع من الشكل الفني الجميل المعبر وللملصق مواصفات ومقاييس ومساحات تختلف بإختلاف من تخاطب وغالبا ما توثق هذه الملصقات احداثا تاريخية وممارسات سياسية ولم ينس الوقوف عند صناعة الملصق وتقنياته واية مراجعة لتاريخ الملصقات العراقية تكشف لنا عراقتهاواهميتها وقد ظهرت في قصص واساطير ابرزها قصص الف ليلة وليلة والبساط السحري ومصباح علاء الدين وفي التاريخ الحديث ارتبطت بالتطورات السياسية وكان ذلك منذ العهد العثماني وفي تاريخ العراق المعاصر تزايدت اهمية الملصقات كوسيلة اتصال جماهيرية مباشرة وفعالة وخاصة منذ منتصف الستينات من القرن الماضي .وكما هو معروف فإن الاستاذ ضياء العزاوي قد اصدر كتابا في بغداد سنة 1974 بعنوان :"فن الملصقات في العراق " و.كما كان معرض الملصقات الذي اقيم من قبل "جماعة المجددين " سنة 1967 بداية مهمة في تحديد مهمة الملصق جماهيريا على الرغم من ضعف المستوى الفني امجمل ملصقات المعرض .
لقد اشر الدكتور قتيبة الشيخ نوري في محاضرته التي القاها في جمعية الفنانين العراقيين في بغداد نيسان 1974 على ارتماء الملصق العراقي في الشكل وهي خاصية تعتمد في الكثير من جوانبها على نجاحات التجارب العالمية وقد صدرت في العراق ملصقات كثيرة وثقت لاحداث مهمة في تاريخ العراق المعاصر ومنها الملصقات التي تجدونها الى جانب هذه السطور فثمة ملصق يعطي الانطباع للمشاهد بان العراقيين مع قضية العرب الكبرى فلسطين (محمد مهر الدين )واخر يوثق لبيان 11 اذار 1970 وحل القضية الكردية حلا سلميا انجزه ( تركي عبد الامير ) وثالث يوثق لمعرض الكتاب العراقي 1974 والدعوة الى القراءة والثقافة من اجل التغيير انجزه ( خالد النائب ) وهناك ملصق يوثق للجبهة الوطنية والقومية التقدمية انجزه (صادق سميسم ) وهكذا فالملصق العراقي لابد وان يكون متجددا ليس في الشكل وانما في المضمون كذلك وفي التقنيات .

عبد الكريم غلاب وروايته :"المعلم علي " ابراهيم العلاف









عبد الكريم غلاب وروايته :"المعلم علي " 
ابراهيم العلاف
لااكتمكم سرا انني احب الروايات التاريخية التي توثق وتسجل الماضي ومن هنا فقد كتبت عن عبد الخالق الركابي ورواياته التاريخية وفؤاد التكرلي ورواياته التاريخية وذو النون ايوب وكتاباته التاريخية وها انا الان اقف مع عبد الكريم غلاب الروائي المغربي وروايته التاريخية :"المعلم علي " . كتب عنها الناقد محمد الجزائري في مجلة "آفاق عربية " عدد تشرين الثاني 1975 .
وللاستاذ عبد الكريم غلاب رواية اخرى بعنوان :"دفنا الماضي "..وكما هو معروففإن عبد الكريم غلاب قائد نقابي مناضل قاتل المحتلين الفرنسيين ...المعلم علي كان هو ايضا مناضل قاوم المحتلين الاشرار ...هذه الرواية يقول الاستاذ محمد الجزائري تنضوي الى عالم الرواية الواقعية التاريخ -سياسية المستفبدة من الوثائق بسمات تسجيلية للتاريخ والمجتمع المغربي قبل الاستقلال ونمو التنظيم النقابي ضمن شرائح حزب الاستقلال وزعيمه علال الفاسي .
لمن يكتب ويدرس تاريخ المغرب الحديث اقول لابد ان تقرأ ما كتب من روايات ادبية ومنها هذه الرواية فهي تعمق معرفتك بتفاصيل هذا التاريخ وتزيدك احساسا بمفاصله الوجدانية الدقيقة والعميقة .

ثورة الفاتح من ايلول 1969 وخلفياتها السياسية ابراهيم العلاف









ثورة الفاتح من ايلول 1969 وخلفياتها السياسية 
ابراهيم العلاف
في 1ايلول 1969 وقبل 47 سنة قامت في ليبيا ثورة اطاحت بالنظام الملكي القائم .فلقد تحركت مجموعة من الضباط بقيادة العقيد اركان حرب معمر القذافي واعلنت خلع الملك محمد أدريس السنوسي البالغ من العمر انذاك 79 سنة وكان الملك في رحلة خارج البلاد للاستشفاء .
وقد اعلن النظام الجمهوري الاشتراكي وقد رافق ذلك تنازل ولي العهد رضا عن كل سلطاته الدستورية .قيل عن الثورة انها مؤامرة اميركية وقيل انها مؤامرة ناصرية وقيل انها ثورة شعبية داخلية وقيل ان ماحدث انقلاب وقيل وقيل وكل طرف كان يدعم وجهة نظره بالادلة والبراهين وهذا يحتاج من المؤرخ الى جهد وتدقيق وتحقيق ولكن في ظل توفر وثائق دامغة .كان للاميركان قاعدة هويلس في ليبيا وقد طلب منهم القذافي الجلاء ...
البيان الاول للثورة - كما قال الدكتور هنري كيسنجر- كان معتدلا .. ذكر فلسطين ووجوب دعم قضيتها ، وتعهد للغرب بحماية مصالحه النفطية .كان من ابرز ماحققته الثورة او ماحفققه الانقلاب - لايهم الاسم - هو دخول القيادة الجديدة في مفاوضات مع بريطانيا والولايات المتحدة الاميركية للخروج من ليبيا والجلاء عن قواعدهما العسكرية قبل الموعد المحدد لانتهاء اتفاقيات هذه القواعد كذلك نجح الليبيون في رفع حصة ليبيا من عائدات النفط المستخرج من اراضيها .
اغتاظ الاميركان من توجهات ثورة ليبيا نحو الرئيس جمال عبد الناصر ونحو اقامة علاقات قوية مع فرنسا ولم تكن قيادة الثورة تريد ان تقيم علاقات مع الاتحاد السوفيتي بسبب العداء للشيوعية وكثيرا ما عبر القذافي عن الاتحاد السوفياتي بعبارات من قبيل الاتحاد السوفيتي الامبريالي .
انا اقول ان ماحدث من تغيير في ليبيا في الاول من سبتمبر -ايلول 1969 كان شأنا داخليا وكان حصيلة لنضال الشعب الليبي منذ ان غزا الايطاليون ليبيا سنة 1911 ، وتعاظم المقاومة بقيادة عمر المختار واستشهاهه يوم 15 ايلول 1931 بعد القاء القبض عليه ومحاكمته محاكمة سريعة لم تستغرق غير ساعة وربع الساعة .
واصل الليبيون الجهاد في داخل ليبيا وخارجها .اسسوا اللجان في القاهرة وغيرها من العواصم ومن اللجان التي اسسوها "لجنة الدفاع البرقاوي الطرابلسي " في القاهرة سنة 1928ونشرت هذه اللجنة ميثاقا وطنيا نص على تشكيل حكومة وطنية ذات سيادة تضم طرابلس وبرقة ويرأسها حاكم يختاره الشعب ودعوة جمعية تأسسية الى سن دستور للبلاد واعتبار اللغة العربية لغة رسمية في كل البلاد واصدار عفو شامل عن كل العاملين بالحركة الوطنية وقد نشرت اللجنة كتابا فضح ممارسة المستعمرين الايطاليين بعنوان :" الفظائع السود الحمر " وقد شارك احد قادة اللجنة وهو بشير السعداوي في المؤتمر الاسلامي الذي انعقد في القدس سنة 1931 وقدم الليبيون الكثير من التضحيات وقاوموا محاولات الايطاليين لطمس معالم شخصيتهم الوطنية وهويتهم العربية الاسلامية وعزلهم عن اخوتهم العربواسسوا النوادي والجمعيات خلال الحرب العالمية الثانية ومنها نادي عمر المختار وجرت محاولات لتوحيد ليبيا في دولة واحدة وبدأت هذه المحاولات في عرض الجبهة الوطنية في طرابلس على محمد ادريس وتعهدت له سنة 1946 بتنصيبه زعيما لها بشرط ان يؤسس نظام برلماني .
كما عرضت القضية الليبية على المحافل الدولية وكانت الدعوات تتصاعد لانسحاب ايطاليا من ليبيا ووصلت القضية الى الامم المتحدة في نيسان 1949واعلن محمد ادريس في مطلع حزيران 1949 استقلال برقة وعقدت بريطانيا سلسلة مفاوضات مع ليبيا في 29 تموز 1953وكانت شروط الانكليز قاسية اثارت امتعاض الليبيين وفي 29 اذار 1951 اعلن عن تشكيل حكومة مؤقتة في ليبيا وفي 7 تشرين الاول من السنة ذاتها صدر الدستور الليبي واعقب هذا نقل السلطات من الادارتين البريطانية والفرنسية الى الحكومة المؤقتة وفي 24 كانون الاول سنة 1951 اعلن محمد ادريس في بنغازي استقلال ليبيا 
وفي شباط من السنة التالية 1952 جرت انتخابات اعضاء البرلمان وافتتح في 25 اذار سنة 1953 وفي السنة التالية انضمت ليبيا الى جامعة الدول العربية لكن الفرنسيين والانكليز والاميركان المنتصرين في الحرب العالمية الثانية احتفظوا بقواعد عسكرية لهم في ليبيا كما احتفظوا بحقوق استخدام الاراضي في ليبيا لتحركاتهم العسكرية بما في ذلك قاعدة هويلس الجوية الواقعة في ضواحي مدينة طاربلس مقابل حصول ليبيا على معونة مالية قدرها 7 ملايين دولار وفي سنة 1955 دخلت ليبيا الامم المتحدة لكن مما يجدر ذكره ان الملك محمد ادريس منع الانكليز من استخدام ليبيا للعدوان على مصر سنة 1956 حتى ان الرئيس جمال عبد الناصر اثنى على الملك الليبي لاتخاذه هذا الموقف وامتدح الملك في خطابه الذي القاه في بورسعيد في 23 كانون الاول سنة 1957 .
في نيسان سنة 1964 وافق البرلمان الليبي على قانون يقضي بتوحيد ليبيا ودمج مقاطعاتها والغاء النظام الاتحادي ولكن الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في العهد الملكي لم تكن على مايرام الامر الذي ادى الى تنامي السخط وخاصة من الشباب .. وفي الجيش الليبي تأسس تنظيم للضباط الاحرار وكان السخط منصبا على ما للاجانب من نفوذ طاغ في ليبيا وخاصة بسبب وجود القواعد الاجنبية .كما يجب ان لاننكر تنامي الوعي بأهمية التحرر وكان لانتشار الفكر الناصري في ليبيا اثر كبير في توجه السخط الى فعل كبير تمثل بالقيام باسقاط النظام الملكي وتأسيس النظام الجمهوري .